منتدى تماف ايرينى
يتوجب عليك التسجيل لرؤية المنتدى

بركة الام ايرينى تكون معاكم

ساهم برد او موضوع لدعم المنتدى

بركة وشفاعة تماف ايرينى تكون معاكم


منتدى تماف ايرينى الام الغالية*بركة صاحبة المكان تكون معاكم*واهلا بكل الزوار الكرام 2009 نرجو التسجيل والمساهمة لدعم المنتدى *منتدى الام ايرينى*
 
الرئيسيةفخر الرهبنةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  " الرخاوة لا تمسِك صيداً " ( أمثال 12 : 27 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مارييت
عضوا زهبى
عضوا  زهبى
avatar

انثى
عدد المساهمات : 632
العمر : 64
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج : مرحة
الشفيع : مريم العذراء
الوظيفة : ربة منزل
الديانة : مسيحية
السٌّمعَة : 13
نقاط : 12620
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: " الرخاوة لا تمسِك صيداً " ( أمثال 12 : 27 )   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:57 pm



" الرخاوة لا تمسِك صيداً " ( أمثال 12 : 27 )

+ دعوة للتدريب على " حياة الجدية " ، فى الجهاد الروحى ، وفى العمل ، وفى الدراسة ، والخدمة ، وكل ميدان آخر .

+ فالإنسان الجاد ناجح ومتفوق ، وبعيد عن مضار السلبية ، والتهاون والإهمال والتأجيل والكسل والعقاب والفشل ، وهو شخص يُعتمد عليه ، وتُوكل إليه المهام الصعبة ، ويقول الوحى المقدس ، لكل نفس :

· " العامل بيد رخوة ( طرية ) يفتقر " ( أم 10 : 4 ) .
· " ملعون من يعمل عمل الرب برخاوة " ( إر 48 : 10 ) .
· " المتراخى فى عمله هو أخو المسرف " ( أم 18 : 9 ) .
· " النفس المتراخية تجوع " ( أم 19 : 15 ) .

+ وقد عرفنا من التاريخ أن الأسرة القبطية كانت تربى أولادها على الجدية ، وحمل الصليب ( بلا عقد ) فكان منهم قديسون وشهداء صغار السن ، وآخرون ناجحون فى كل مجال .

+ وعلى الموظف أو العامل أن يكون أميناً وجاداً فى عمله ، لكى ينجح ويفلح ويرتقى ، ويفرح ويتجنب المشاكل الكثيرة ، وأن يعطى صورة مثالية عن الإنسان المسيحى الأمين .

+ وكان التلاميذ والرسل ينادون بالإيمان ، بكل قوة ومجاهرة ، ورغم تحملهم المشقات والضيقات ، والعذابات والجلدات لكنهم كانوا فرحين بذلك ( أع 5 : 41 ) ، وبهذا العمل الجاد أنتشرت المسيحية ، فى نحو ثلاثين عاماً ، فى القارات الثلاثة ، ولأن الروح القدس كلل جهادهم المستميت من أجل الملكوت .

+ وقال الرب لخادم كنيسة أفسس ، الجاد فى خدمته : " أنا عارف أعمالك وتعبك وصبرك ، وقد أحتملت ولك صبر ، وتعبت من أجل إسمى ولم تكل " ( رؤ 2 : 2 – 3 ) .

+ والعمل الجاد مبنى على الإيمان والحب للعمل ، ومدى الأحساس بالمسئولية ( يوسف الصديق ) ، أما الرخاوة فتدل على عدم الإيمان بأهميه العمل ، .

+ وتأمل جدية الشاب دانيال وأصحابه الثلاثة فى غُربة وفى بيئة وثنية فاسدة جداً ، وكيف جابهوا أصحاب السلطان بكل شجاعة وجدية ، رغم ما عانوه . مثل الشهداء والمعترفين فى العهد الجديد ، الذين تحملوا نحو 37 نوعاً شديداً جداً من العذابات ، ولم تفتر عزيمتهم ، أو تضعف همتهم حتى نالوا أكاليلهم ، متمثلين بسيدهم الذى استمر فى الألم ، حتى النهاية ، وبالرسل الذين جاهدوا حتى الصليب ، ولم يهربوا من الألم ، بل سعوا إليه لنيل بركته وإكليله .

+ فأين أنت ( يا أخى / يا أختى ) من الشباب المجاهدين ضد الخطية ، حتى الدم ؟! ( عب 12 : 4 ) .

+ والشخص الجاد يشعر برقابة الله فى كل مكان ويعمل بضمير صالح ، وبغيرة مقدسة ، ويدرك أن عمره قصير ، وكل دقيقة لها ثمن ، وكل تأخير ضار بالنفس والغير ( لعازر الدمشقى فى بحثه عن زوجه لسيده إسحق ) وبركة خدمة يوحنا المعمدان النارية .

+ فكن جاداً فى عبادتك ، وفى خدمتك لله ، وفى عملك ودراستك .








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" الرخاوة لا تمسِك صيداً " ( أمثال 12 : 27 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تماف ايرينى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: